syria-news.com
الصفحة الرئيسية
من نحن
اسرة الموقع
أكثر المواضيع قراءة
الإعلان في سيريانيوز
الإتصال بنا
دي ميستورا يزور مصر ويبحث مع وزير خارجيتها الحل السياسي للازمة السورية
الاخبار السياسية

أجرى الموفد الاممي الى سوريا ستيفان دي ميستورا، يوم الاثنين، مباحثات مع وزير خارجية مصر سامح شكري، حول الملف السوري وسبل الحل السياسي لازمة البلاد.


 

 

 

لتصفح أفضل  لسيريانيوز الرجاء زيارة الموقع في حلته الجديدة

اضـغـط هـنا

 

 

وذكر بيان للخارجية المصرية، نشرته وكالات انباء، ان زيارة دي ميستورا لمصر تأتي في إطار "حرص الأمم المتحدة على تبادل الرؤى والتنسيق مع مصر بشأن سبل تحقيق الحل السياسي للأزمة السورية وكسر حالة الجمود الحالية".

واطلع دي مستورا شكري على "مستجدات الأوضاع في سوريا سياسيا وأمنيا وإنسانيا، وتقييمه للجهود المبذولة دوليا وإقليميا لدفع العملية السياسية وتثبيت مناطق خفض التوتر وتنفيذ خارطة الطريق الخاصة بتشكيل اللجنة الدستورية".

وتوصلت الدول الضامنة خلال اجتماع لها في استانا في أيلول الماضي إلى اتفاق يقضي إلى إنشاء 4 مناطق لخفض التوتر بسوريا وهي شمال مدينة حمص، الغوطة الشرقية، وعلى الحدود السورية مع الأردن — في محافظة درعا، وفي محافظة إدلب.

ونوه دي ميستورا الى "الجهود المبذولة لتشكيل اللجنة وتحديد ولاياتها ومراجع الإسناد الخاصة بها تحت رعاية الأمم المتحدة."

وجرى الاتفاق على تشكيل لجنة دستورية ، من شأنها أن تعمل مع دي ميستورا على إعداد مقترحات خاصة لصياغة دستور جديد لسوريا. وذلك خلال مؤتمر حول سوريا في منتجع سوتشي الروسي، في  كانون الثاني الماضي.

من جهته، أكد شكري على "استمرار المساعي المصرية الرامية إلى إرساء الحل السياسي للأزمة السورية، وبذل جهود لوقف اراقة الدماء، ودعم جهود المبعوث الأممي وإنجاح مهمته"، مشددا على "تعاون دولي من أجل إيجاد حل نهائي وشامل للأزمة السورية ، والتحرك على أساس فرضية عدم وجود حل عسكري للأزمة السورية مهما طالت".

وجاءت زيارة دي ميستورا الى مصر بعد اختتام مشاورات في طهران مع كبار المسؤولين الإيرانيين، حول العملية السياسية السورية.

وكان دي ميستورا اجرى مشاورات في مدينة اسطنبول التركية مع وفد من "هيئة التفاوض" المعارضة حول اللجنة الدستورية.

ويقوم دي ميستورا بدور مهم في التسوية السورية، على مسار محادثات جنيف، وسط تعثر الجهود الدولية للتوسط في اتفاق سلام بسبب تباين مواقف القوى المعنية في الصراع، إذ تدعم إيران وروسيا وجماعة حزب الله اللبنانية النظام السوري، بينما تدعم الولايات المتحدة وتركيا ودول خليجية قوى المعارضة السورية.

سيريانيوز


2018-06-11 16:51:33
شاركنا على مواقع التواصل الاجتماعي:



شارك بالتعليق